لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟

Miui 12 واجهة شاومي الحالية لهذا العام، واجهة يختلف العديد من المستخدمين في آرائهم حول هذه الواجهة، هل هي جيدة؟ هل هي سيئة؟ اسأل شخص سيقول لك انها واجهة ممتازة وهي تعتبر من أفضل ما جرب، اسأل شخصًا آخر سيستاء ويندم على اختياره لهاتف من شاومي بسبب هذه الواجهة، وهنا يجب ان نقف وقفة مهمة ونسأل أنفسنا، ماذا حدث لواجهة من أفضل واجهات اندرويد؟ لماذا أخاف منها واقول بأنها واجهة غير متوقعة وقد تكون جيدة، او تخسف بتجربة جهازك، هذا المقال أريد ان اتحدث فيه عن Miui 12 و الواجهة بشكل عام، ماذا حدث؟

Miui من البداية حتى اليوم

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 1

أريد ان اعطيك لمحة تاريخية صغيرة عن هذه الواجهة، شاومي بدأت كشركة سوفت وير وبدأت بهذه الواجهة كانت بالنسبة لها وبالنسبة للعديد من المتابعين ومهوسي التقنية هي الأمثل، كانت هي روح جديدة يفتقدها اندرويد، فمع بداية الواجهة كانت الواجهات المسيطرة من 4 شركات تقريبًا، هم Touch Wiz من سامسونج، و Sense من HTC و Xperia من Sony و واجهة LG، كان النظام ثقيلًا، كنا نعاني من بطأ في استجابة النظام، كنا نعاني من مشاكل متباينة، كنا نعاني من نظام بلا روح، او نظام لا يختلف كثيرًا بين هاتف وآخر، حتى جاءت Miui غيرت كل شيء، بدأت الواجهة كروم معدلة Custom ROM للأجهزة المختلفة وظلت على هذا الشكل لفترة طويلة، أتذكر اني استعملت الإصدار السادس منها على Galaxy Note 3 قديمًا، في عام 2012 بدأت أجهزة شاومي في التواجد على الساحة، وبدأت بهذه الواجهة، ولفترة كانت هذه حياة اندرويد مميزة، لكن ماذا حدث؟

Miui ومشاكل الاستقرار

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 2

بداية من واجهة Miui 10 والواجهة تعاني من مشاكل في الاستقرار بشكل كبير، كمثال على ذلك كان معي Redmi Note 4، كانت الواجهة على هذا الجهاز تظهر بها مشاكل عشوائية جمة، بل انها كانت مفككة بشكل كبير، أتذكر اني كنت ادخل على اعدادات البطارية من داخل اعدادات النظام فأجد شاشة تختلف عن اعدادات البطارية من تطبيق الحماية، نفس الاعدادات من المفترض لكن الشاشة تختلف، لدرجة اني كنت استعمل روم معدلة وكانت أفضل من واجهة شاومي بكثير، ولكن كانت هذه هي البداية فحسب.

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 3

مع قدوم الإصدار الحادي عشر زاد استقرار الواجهة، ونعم أقولها بشكل صريح تحسنت الواجهة كثيرًا وزاد استقرارها بمقدار 30% تقريبًا، اختفت أغلب المشاكل، صارت الواجهة تعمل كقطعة واحدة بشكل أكبر -ليس بأكثر الأشكال مثالية- ولكن كانت الواجهة لمحة أمل لعودة شاومي لاستقرار Miui 8 و 9، لكن لم يحدث ذلك، او حدث ذلك لكن ليس بشكل كامل، ففي أجهزة كانت الواجهة مستقرة بشكل كبير، وفي أجهزة أخرى لم يحدث ذلك، حتى جائت النسخة الثانية عشر، وهنا تأخذ الحكاية منحنى عجيب بعض الشيء

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 4

Miui 12 وتعدد الأجهزة

سأسألك سؤالًا، اذا كنت في عملك ولديك مجموعة من التقارير تريد ان تُجيب عليها، ماذا ستفعل؟ ستقرأ كل تقرير على حدة ثم ترد على كل تقرير، ام انك تنوي قراءة كل التقارير دفعة واحدة وترد دفعة واحدة، ان قمت بالخيار الثاني فبنسبة كبيرة ستخطأ في ردودك، وستتسبب في مشكلة في العمل، هذا ما يحدث من شاومي، شاومي -بناء على تقرير وتجارب- من موقع Android Authority تصدر كل عام ما يقرب من 35 جهاز، تقريبًا هذا أكثر من ما تصدره شركتي سامسونج واوبو مجتمعتين، انا اكتب هذا المقال وأخاف ان يصدر جهاز آخر قبل ان انتهي منه، نعم شاومي تصدر أجهزة بشكل جنوني بعض الشيء، وهذا سبب شيئًا غريبًا جدًا، الواجهة مستقرة في أجهزة، وسيئة في أجهزة أخرى، وهذا بناء على مراجعات وتجارب المستخدمين، سأضع لك مثالًا من أجهزة هذا العام.

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 5

أجهزة بالواجهة مستقرة

  • Xiaomi Mi 11
  • Xiaomi Mi 11 Ultra
  • Xiaomi Mi 11 Lite 4G
  • Xiaomi Mi 11 Lite 5G
  • Poco X3 NFC
  • Poco M3
  • Redmi 9
  • Redmi 9T

أجهزة بالواجهة غير مستقرة وبها مشاكل

  • Redmi Note 9
  • Redmi Note 10 Pro
  • Poco X3 Pro
  • Poco F3

Miui حول العالم

المشكلة الثانية هنا ليست في تعدد الأجهزة، المشكلة ان هناك أجهزة مكررة من هذه الأجهزة، هناك الـRedmi K30 باسم Poco X2 في مكان آخر، هناك الـRedmi Note 9s هنا في مصر يحمل اسم Note 9 Pro في الهند، صدقني لقد حاولت ان افهم سياسة تسمية شاومي، لازلت افشل في هذا الأمر، فلنستكمل المعضلة بأن شاومي لا تصدر نسخة واحدة من الواجهة، هناك نسخة الصين بدون خدمات جوجل، هناك نسخة الهند ونسخة اندونيسيا ونسخة تايوان وروسيا والاتحاد الأوروبي والتركي، والإصدار العالمي، والاختلافات؟ طفيفة، بل ستجد اختلافات استقرار بين روم وأخرى، أتذكر اني أعرف بعض الأشخاص الذين يستعملون الروم من اندونيسية بدلًا من العالمية لاستقرارها، شاومي تسقط في المحافظة على استقرار واجهتها.

لماذا تختلف تجربة Miui 12 على مختلف أجهزة شاومي؟ 6

Miui وفترة تطوير الواجهة

المعضلة الأخيرة التي أراها في شاومي هي الفترة الزمنية التي تتركها لتطوير كل واجهة، هل يكون الطعام بنفس الجودة اذا حاولت اقتطاع وقت من وقت طبخه؟ أعني هل تستطيع تجهيز دجاجة كاملة تأخذ 45 دقيقة من الطبخ في 30 دقيقة؟ بدون تغيير أي من العوامل ولتخرج بنفس الجودة؟ لا هذا غير ممكن، هذا ما تخطئ به شاومي أيضًا، لا تعطي لواجهتها وقتها، لا تعطي لواجهتها مدة زمنية كافية لتطويرها، كمثال على ذلك فواجهة Miui 8 أخذت عامين كاملين من التحديثات، فتوقفت عند تحديث 8.6.21.0، و Miui 9 أخذت عامًا ونصف من التحديثات فتوقفت عند تحديث 9.6.9.0، وهذا كان آخر عهد شاومي مع الاستقرار، واجهة Miui 10 أخذت عامًا واحدًا وتوقفت عند اصدار 10.2.4.0 و miui 11 أخذت أقل من عام وتوقفت عند اصدار 11.0.9.0، بينما ونحن في انتظار Miui 12.5 الواجهة على اصدار 12.0.6.0 تنتظر اصدار 12.1.1.0 التجريبي لنسخة 12.5.1.0، التي من المفترض ان تحل كل مشاكل الاستقرار واصدار Miui 13 نفسه على الأبواب تريد شاومي ان تصدره الشهر القادم وتبدأ بإرساله الى الأجهزة المختلفة، هناك أجهزة لم تحصل على الإصدار الثاني عشر بعد، فلماذا هذه السرعة؟ الواجهة تحصل على 7 او 8 تحديثات ثم تبدأ بالواجهة الجديدة وتتجاهل السابقة وتتجاهل مشاكلها؟ انا استنكر هذا الأمر، هذا الأمر ليس فقط سيئًا بل انه كارثي لأي نظام تشغيل.

كيف تتحسن Miui؟ ماذا تفعل شاومي؟

بداية التحسن هي بالترتيب، على شاومي ان تتوقف عن اصدار نسخ مختلفة من Miui، لم لا تكتفي بنسخة الصين ونسخة العالم فقط؟ نسختين من الواجهة بنفس الخصائص باستقرار أعلى بمشاكل أقل، وبدلًا من 35 جهاز كل عام يمكن لشاومي خفض عدد الأجهزة الصادرة، على الأقل ان أصدرت جهازًا لا تصدره باسم آخر في مكان آخر واسم كودي مختلف، ستركز شاومي على الواجهة بشكل أكبر وعلى استقرارها على أجهزتها بشكل أكبر لن تظل مأساوية كما هي مأساوية الآن، شاومي تحتاج لإصلاح سياستها، اصلاح سياستها سيؤدي الى عودتها الى الطريق الصحيح، فأتمنى الا تتجاهل شاومي هذا الأمر، واجهة Miui يمكنها ان تعود الى المقدمة بدقائق اهتمام زائدة، فهل ستهتم شاومي؟

اقرأ أيضًا

فضلاً شارك الموضوع مع اصدقائك