باتلفيلد 2042 وألعاب أخرى تبدأ بدعم تقنيات DLSS و Reflex

باتلفيلد 2042 وألعاب أخرى تبدأ بدعم تقنيات DLSS و Reflex 1

أعلنت شركة EA عن الإصدارة القادمة من لعبتها الرائدة باتلفيلد 2042، وهي تعتبر من أهم الألعاب التي تصدر هذا العام.

وهي تعتمد على أحدث نسخة من محرك Frostbite الرائد الجديد من EA، وقد أعلنت نفيديا أن اللعبة ستدعم تقنيات DLSS و Reflex لتسريع اللعبة ورفع أدائها بشكل كبير على الحواسيب التي تمتلك بطاقات رسومية من نفيديا.

وتعمل تقنية DLSS على استخدام الذكاء الصناعي و أنوية RTX في البطاقة لرفع دقة اللعبة وزيادة معدل الإطارات دون وضع أي جهد إضافي على الحاسوب.

وتحسن تقنية Reflexes من استجابة اللعبة والبطاقة للأوامر التي يرسلها المعالج المركزي.

كما أن لاعبي Doom Eternal يحصلون على ترقية جديدة للعبة تجعلها تعمل مع تقنيات RTX المميزة بالإضافة إلى DLSS أيضًا التي ترفع من دقة ومعدل إطارات اللعبة دون أي جهد إضافي على الحاسوب.

وتحصل لعبة Rust أيضًا على تقنيات RTX الجديدة في آخر تحديث لها، وهذا يجعل المستوى الرسومي والتقني للعبة يرتفع ويجعلها تعمل بشكل أفضل وأسرع كثيرًا من الماضي.

ويمكنكم الاستمتاع بلعبة باتلفيلد 2042 فور صدورها على الحواسيب الجديدة باستخدام تقنيات RTX المتقدمة.

 

هل وجدت الموضوع مفيد لك!