حظر هواوي يدخل مرحلة جديدة قبل مغادرة ترامب

حظر هواوي

تم تصعيد حظر هواوي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ودخوله مرحلة جديدة وكأن ترامب يأبى أن يغادر المكتب قبل أن يقوم بتدمير هواوي تماماً ويقضي عليها.

ولكن قبل أن نتحدث عن هذه المرحلة الجديدة من الحظر يجب أن نعرف أي تقف هواوي من الولايات المتحدة الأمريكية أو الوضع الحالي لحظر هواوي.

في العام الماضي قامت الولايات المتحدة بتطبيق حظر تجاري على هواوي وإدخالها في قائمة الشركات السوداء التي تهدد أمن الولايات المتحدة الأمريكية ومنعتها من إكمال عقودها في بناء أبراج الاتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية والأهم أنها منعت الشركات الأمريكية من التعامل مع هواوي مباشرةً وحظرت عليهم التعامل معها بشكل كامل.

بالطبع كون جوجل شركة ربحية أمريكية في الأساس فقدت هواوي إمكانية استخدام برمجيات جوجل على هواتفها المحمولة ولكنها لم تفقد حقوق استخدام برمجيات الاندرويد لأنها في النهاية مفتوحة المصدر وليست حكراً على شركة واحدة.

إقرأ أيضاً : تطورات حظر شاومي بعد الرد الجديد من الشركة

ولكن توقفت خدمات جوجل من العمل على أجهزة هواوي، تتمثل خدمات جوجل في خدمات اليوتيوب والMaps وغيرها من برامج جوجل الأخرى ولكن والأهم من هذا هو الشبكة البرمجية أو شبكة الخدمات التي تربط الأندرويد بشبكة الانترنت وترسل له التحديثات والتوثيقات وغيرها، كرد من هواوي على هذا الأمر قامت بإطلاق متجر خاص بها وشبكة خدمية قوية تخدمها فقط تدعى HMS ، بالطبع كل ما قلناه الآن ينطبق على Honor الشركة الفرعية من هواوي.

حظر هواوي

ربما تفكر في أن تسئل كيف كانت هواوي تبني الهواتف ؟ في الواقع فإن هواوي كانت تستخدم قطع صينية بالأساس بما فيها المعالج الذي كانت تطوره بشكل خاص داخل معاملها وهي عائلة Kirin ولكن إدارة ترامب كان لها رأي آخر في هذا الأمر.

عملية تطوير المعالجات تعتمد بشكل أساسي على استخدام مواد خاصة تدعى Semi Conductors وهي الناقلات التي تستخدم كوحدة بناء للمعالج وتركيب له، لذا وإن كانت هواوي تصنع معالجتها بنفسها إلا أنها كانت تستخدم موصلات من مصانع أخرى وشركات أخرى أمريكية.

حظر هواوي

كانت الشركات الأمريكية المصنعة لـ Conductors وغيرها من المواد الأساسية لتصنيع المعالجات والذواكر تتواصل مع الحكومة الأمريكية وتقدم للحصول على طلب بسماح التجارة مع هواوي ولكن بالأمس قررت الحكومة الأمريكية رفض جميع طلبات الإذن بالعمل مع هواوي بل وقامت بإلغاء إذن 4 شركات للعمل معها منهم Intel.

تبدو هذه الحركة مقصودة بشكل كبير كرد على مغادرة ترامب للبيت الأبيض حيث أن هناك مجموعة كبيرة من الرخص كانت مقدمة من فترة تصل إلى 8 أشهر ولم تحصل على رد إلا بالأمس ولازال هناك مجموعة كبيرة من الرخص مُعلقة ولم يتم الرد عليها تصل قيمتها إلى 280 مليار دولار تقريباً.

بتطبيق المرحلة الجديدة من حظر هواوي لن تتمكن هواوي من الوصول إلى المواد الخام التي تستخدمها في تصنيع معالجتها وذواكرها وهذا سيعيق عملها بشكل كبير لدرجة أنها قد تتوقف عن إصدار الأجهزة الذكية التي تعمل بمعالجات تماماً !

حتى الآن لم يصدر أي تعليق من هواوي أو شركة انتل وفور أن يصدر أي تعليق سنوافيكم به مباشرةً ولكن مع دخول شاومي إلى قائمة الحظر أيضاً أعتقد بأن الحكومة الأمريكية ستمضي في حظر هواوي حتى بعد تغيير ترامب ودخول بايدن المكتب.

المصدر.

 

فضلاً شارك الموضوع مع اصدقائك