ما معنى Root و ROM و ما معنى باقي مصطلحات Android ؟؟


كمستخدم لنظام Android فانت ستتعرض في يوم ما لأحد المصطلحات الغريبة عنك في النظام. مصطلح كـRoot او ROM من المصطلحات التي يمكن ان تكون جديدة عليك. الأمر يتخطى كونها كلمات انجليزية فقط. او مصطلحات ستتعرف على معناها في وقت لاحق. كل مصطلح يمكن ان يتفرع لأكثر من مصطلح آخر. و كل تفرع يتفرع لآخر, نظام Android نظام بسيط في التعامل لكنه معقد في ان تقوم بفهمه و ان تلم بجميع ما فيه. لذلك هذا الموضوع سيكون مرجعاً لك. لتلم بأهم المصطلحات الخاصة بنظام Android. من وجهة نظر تقنية بحتة لا غير.

اهم مصطلحات Android الأساسية

  • Root
  • ROM
  • Kernel
  • Recovery

أهم مصطلحات Android الفرعية

  • Bootloader
  • Stock ROM
  • Custom ROM

 Root

في الترجمة فمعناها جذر النباتات. و الجذر هو المسئول عن امداد النباتات بكل ما تحتاجه من غذاء و ماء من التربة. و بما ان نظام Android مبني على نظام Linux فهو يشترك معه في نفس المصطلح. حيث ان نظام Linux يقصد بالـRoot الإمتداد /0 اي ملفات النظام الأولية التي تمد النظام بكل شئ. و اي تعديل فيها يمكن ان يتسبب بضرر للجهاز الخاص بك. و لكن الإختلاف بأن المقصد الرائج للـRoot على Android هي مجموعة تصاريح و اذونات يحصل عليها المستخدم ليتمكن من التعديل على نظام جهاز Android الخاص به. يمكن الحصول على هذه الأذونات عن طريق احد تطبيقين Magisk او SuperSu و سنناقشهم في وقت لاحق في هذا الموضوع. لكن اهم معلومة ستحتاجها عن الـRoot هي انك ستحتاج الى Unlocked Bootloader مما ينقلنا للمصطلح الفرعي الأول

Bootloader

بسبب ان اي تعديلات على النظام بشكل غير رسمي قد تضر احياناً بالهاتف يأتي دور الـBootloader. قبل ان آتي للتعريف دعني اذكرك بأن التعديلات لا تؤثر بالسلب على الأجهزة بل التأثير السلبي ناتج عن سوء التعديل. كأن تقوم بتشغيل ملفات جهاز آخر على جهازك الشخصي بدون حساب ناتج هذا الأمر. اما عن الـBootloader قهو جدار حماية للنظام من التعديل. حيث انك للتعديل على جهازك بأي شكل يجب عليك فتح الـBootloader اولاً. هي طريقة فعالة حيث انك لفتح الـBootloader تحتاج الى اذن من الشركة. سواء كان عن طريق كود خاص بالفتح كأجهزة Sony سابقاً. او عن طريق تصريح على الـMi Account في حالة هواتف شاومي.

قد ترى ان موضوع الـBootloader سهل و انه يمكن فكه بسهولة. حيث ان هناك قاعدة في البرمجة تقول ان لكل كود ثغرة. معك حق. لكن الأمر ليس بهذه السهولة. فهناك شركة Huawei علي سبيل المثال التي الغت فتح الـBootloader بشكل نهائي. لا احد يعلم لفكه طريق. و يمكن ايضاً ان يكون الفك مسبباً لمشاكل في الجهاز. كما فعلت Sony في جهاز Sony Xperia Z3. حيث ان الشركة قامت بتحميل ملفات الكاميرا و تعريفات الكاميرا على الـBootloader. فعند فك الـBootloader تتوقف الكاميرا عن العمل بشكل نهائي. كل هذا لمنع التعديل غير الرسمي على الجهاز فقط لأن التعديل الغير الرسمي بدون خبرة قد يسبب مشاكل لا يغطيها ضمان الأجهزة.

اهم استخدامات الـRoot

  • التخلص من تطبيقات النظام المزعجة او ما تسمى Bloatware
  • اضافة برامجك الخاصة ضمن برامج النظام
  • التعديل على ملفات النظام لإضافة Mods او اضافات جديدة
  • التعديل على الـKernel للتحكم في اداء الهاتف
  • يمكن من خلاله تغيير الـROM بشكل كامل
  • اضافة ميزات جديدة للنظام لم تكن موجودة به

ROM

من المصطلحات الثقيلة بعض الشئ. ليس مصطلحاً صعباً لكن يكثر الكلام فيه. لكن دعنا نبدأ بالمصطلح الأساسي. الـROM هي كل ما تراه عيناك على الهاتف بداية من من لحظة تشغيلك للهاتف مروراً بكل لون. و حركة. و شكل تراه عيناك. الـROM هي النظام الذي تتعامل معه على الجهاز. و هي انواع على حسب الشركة المصنعة. دعنا نتفق ان الـROM تبدأ من Google بشكلها الخام. تجد شكلاً ثابتاً موحداً تراه على اجهزة Google pixel. هذه هي بداية الـROM. ثم تبدأ الشركة المصنعة في التعديل عليها لتصبح بشكلها الذي تراه. فهناك Samsung و واجهتها TouchWiz او تحت المسمى الجديد Samsung Experience. و نفس الإسم يطلق على الـROM الخاص بـSamsung. واجهة Huawei تدعى EMUI و واجهة Xiaomi تدعى MiUi. الجميل في ذكر Xiaomi ان الشركة بدأت بواجهة MiUi كنوع من الـCustom ROM و سنتطرق للـCustom ROM في وقت لاحق. اسم الواجهة هو اسم الـROM الخاص بالشركة. و الـROM تنقسم لنوعين. Stock ROM أو Custom ROM. فما هما ؟

Stock ROM

هي الـROM الرسمية الخاصة بالشركة التي يأتي الهاتف بها. تكون الـROM في هذه الحالة بأفضل تصنيف خاص للهاتف. حيث انها تكون مبرمجة بشكل مثالي للمواصفات الخاصة بالهاتف. لكن ليس هذا معناه بأنها افضل اختيار لكن دع هذا الأمر للـCustom ROM. لكن الـStock ROM تجعل هاتفك في اكثر حالات الإستقرار الممكنة للهاتف. و تحصل على كل خواص و مزايا الشركة المصنعة بشكل كامل. و هي الخيار الأمثل لمن يفضل هاتفه مستقراً ولا يحتاج لمتابعته بشكل كبير بعد ذلك.

Custom ROM

تكون اجتهادا من مطورين مستقلين عن الشركة. يقوم احد المطورين و الذي يمتلك هذا الهاتف ببناء ROM معدلة خاصة بالهاتف. سواء بالتعديل على الـStock ROM او ببناء ROM اخرى من الصفر. و تحمل الـCustom ROM مميزات اخرى عن الـStock ROM. و يمكن و لكن هذا يخضع للإحتمالات ان تحصل على اداء افضل على Custom ROM. لكن هذا مقترن بالمطور و بتعديلاته الخاصة. سواء كانت ما يسمى بالـTweaks او عن طريق Custom Kernel آخر و هذا مصطلح سنتطرق اليه في وقت لاحق. و الـCustom ROM أنواع. هناك المبني على واجهة الشركة بشكل طبيعي. و هناك المبني على الواجهة الخام و اشهرهم Lineage OS. و هي نواة بناء باقي الأنواع. باقي الأنواع هي كالآتي :

  • Pixel Experience
  • AOSP Extended
  • AOSP
  • Havoc OS
  • Tipsy OS
  • Liquid Remix
  • Resurrection Remix
  • Carbon OS
  • Panaroid ROM

Kernel

الـKernel مصطلح جديد بعض الشئ. هاتفك يتكون من وحدتين اساسيتين. الـHardware و هي القطع الفيزيائية التي تستطيع ان تمسكها بيدك. و التي يمكن ان تراها بعينيك. و الـSoftware و هو ما تراه على الشاشة و ما تتعامل معه على الهاتف. و الـKernel بينهما يربط بين الـSoftware و الـHardware. هو الرابط الأساسي بين الجزئين. يمكنك من خلاله التعديل على سرعة المعالج مثلاً. اضافة نظم لتوفير طاقة البطارية. التحكم متى يتم تفريغ ذاكرة الوصول العشوائي. و يحاول المطورون التعديل عليه بشكل دائم للحصول على افضل اداء ممكن من الهاتف عن طريق التعديل.

Recovery

من المصطلحات الهامة للغاية. الـRecovery هو وضع خاص بالتعدييل على الـSoftware. حيث يمكنك من خلاله القيام بالكثير من الأشياء التي يمكن ان تحتاجها. كأن تقوم مثلاً بعمل ضبط مصنع للهاتف. او مسح بيانات الذاكرة الداخلية فقط. كما يمكنك ان تقوم بمسح ملفات الـSystem نفسه او تغيير الـROM بشكل نهائي. الـRecovery هو الوضع الخاص بالتعديل فقط. و هناك نوعان رئيسيان. الـStock و المعدل. الـStock Recovery هو الخاص بالشركة الذي يمكنك من خلاله القيام بأشياء بسيطة كعمل ضبط مصنع او التثبيت التلقائي للتحديثات. اما المعدل هو الذي يعمل به المطورون. و الذي يمكنهم من القيام بأي تعديلات مختلفة و اشهرهم هو TWRP.