كيف تحمى نفسك من فيروس Petya فى خطوات سهلة و سريعة


في البداية يجب أن تعلموا اخر الاخبار حول فيروس Petya الذي بدأ انتشاره منذ فترة، و الذي كان يصيب الجميع و يُعرف بانه Ransomware أو فيروس فديه حتى فترة قريبة جداً، حيث تحول Petya من فيروس فديه إلى فيروس قاتل، المشكلة هنا أن يظهر كفيروس فديه لتدفع و لكنك لا تسترد ملفاتك مجدداً!! لذلك لا تكاسل هنا، ليس هناك فرصة لعودة تلك المشاريع المهمة إن لم تقم بالخطوات التي تم إطلاقها لتحمى نفسك من هذا الفيروس الخطير القاتل.

بعد أن اصُيب شركات كبيرة و شركات كهرباء كبيرة و الحكومة و وكالات الحكومة و اماكن كثيرة.. حتى مصنع شوكلاته قد اخذ ضربه من هذه الضربات، سيكون علينا الان حماية انفسنا و مشاريعنا الصغيرة حتى لا نندم وقت لا ينفع الندم، اليس كذلك ؟

كيف يمكننى أن احمى نفسى من Petya ?!

فيروس Petya أو حالياً و بعد تحليله المعروف باسم Golden Eye أو Petya/GoldenEye يُهاجم الكمبيوتر عن طريق خدمة Windows Server Message Block (SMB) Service و التي تستخدم لنقل الملفات و الطبع عن طريق إتصال الانترنت المحلى. و هذا ما صرح به David Sykes احد خبراء الحماية في شركة Sophos

و قامت شركة ميكروسوفت بتعريف المشكلة في MS17-010 في مارس، و لكن الثغرة اثبتت فعاليتها مجدداً في إنتشار WannaCry الشهر الماضى، و نسخة Petya الجديدة أيضا تستخدم نفس الطريقة عن طريق نسخة من Microsoft PsExec في تعاون من معلومات الدخول من الجهاز المستهدف.. أو بمعنى اصح و ابسط. هناك ثغرة تسمح لهذا الفيروس بالدخول للجهاز، و هذا ما سوف يكون عليك ترقيعه.

هذه المشكلة كما قلت تم تعينها من ميكروسوفت في مارس الفائت، و لها تحديث يحل هذه المشكلة حتى لا تحدث، لذلك إصابتك بـPetya الان تعنى انك لا تمتلك التحديثات تعمل وحدها، و هذا شيء سىء، بالطبع هذا هو الحل الابسط الان لانه حل رسمي من شركة ميكروسوفت. و يمكنك تحميل التحديث عن طريق الروابط التاليه :-

هذا كله، بالطبع يمكنك الان أن تقوم بالمهمات العادية للحماية مثل تحديث مضاد الفيروسات الخاص بك، معظم مضادات الفيروسات الان تمتلك تحديث ليصد فيروس Petya بشكل تلقائى، و بالطبع يمكنك أيضا أن تلجاء إلى اخد نسخة إحتياطية يومياً للملفات المهمة لان هذا مهم و جعلها بعيداً عن متناول الانترنت باى شكل، بالطبع يمكنك العودة إلى المقالها الخاصة بكيفية اخذ نسخ احتياطية من ملفاتك بشكل جيد لتعرف ما الذي عليك فعله.