اقسام الموقع

قطار الاندرويد لا يعرف محطة الوصول


اندرويد

انطلق قطار الاندرويد كنظام تشغيل للهواتف الذكية ليحتل المرتبة الاولي في وقت قصير. وليقضي بذلك علي آمال نظام سيمبيان القديم والمعروف لدي هواتف نوكيا. لذا تعالوا سويا لنتعرف علي هذا النظام وكيف نشأ ومراحل تطوره.

علي عكس ما يعرف الكثيرين فان نظام التشغيل أندرويد لم ينشأ تحت مظلة جوجل نفسها ولم تبدأ هذه الشركة الكبيرة تطويره بل بدأ تطوير هذا النظام علي يد “آندي روبن” مؤسسا شركة اطلق عليها اسم “أندرويد” وذلك في مطلع عام 2003. وكان الهدف الاساسي هو تطوير نظام تشغيل يعتمد علي نواة اللينكس لتطوير الكاميرات الرقمية. ثم تغير مسار التطوير الي الهواتف الذكية.

ومع بذوف شمس العام 2005 انضم “آندي روبن” وفريقه تحت مظلة جوجل العالمية بعد ان استحوذت الشركة علي هذا الفريق المتميز المغمور.

وبعد ثلاثة أعوام وفي عام 2008 ظهرت علي السطح النسخة الرسمية المعتمدة الاولي من هذا النظام والتي حملت اسم “كاب كيك” أو المعروفة باسم الكعكة الصغيرة وحملت رقم الاصدار 1.5.

ولم يشمل هذا النظام الا الخدمات الاساسية والبسيطة للهواتف المحمولة. الا ان قطار التطوير لهذا النظام انطلق بسرعة كبيرة في بدايته وتعاقبت التحديثات والتحسينات حتي وصل القطار الي محطة النسخة رقم 2.3 والتي حملت الاسم “جنجر بريد” او المعروفة باسم خبز الزنجبيل. والتي حملت في طياتها الكثير من المميزات عن النسخة الاولي الرسمية.

الا ان نظام التشغيل حتي هذه اللحظة لم يكن قد حقق الانتشار المرجو منه. وكان قليلا من مستخدمي الهواتف الذكية قد بدأوا باستخدامه او تعرفوا عليه علي استحياء. فالقفزة الكبيرة لنظام التشغيل اندرويد كانت مع الاصدار رقم 4.0 والمعروف باسم “آيس كريم ساندويتش” والتي تزعمها “Matias Duarte” بعد أن عينته جوجل خصيصا لتطوير نظام التشغيل ولإضافة نقلة نوعية جديدة للواجهات الرسومية واساليب الاستخدام بعد ان كانت واجهة الاستخدام الخاصة بالـ IOS هيا المتقدمة في سوق الهواتف الذكية جائت هذه النسخة لتنتزع منها مقدمة السباق.

أندرويد 4.0 قدم أزرار تحكم مدمجة باللمس ضمن تطوير الواجهات الرسومية، وقدم اضافة خاصة بتعدد المهام وطريقة جديدة للتنقل بين التطبيقات المفتوحة. وكذلك مميزات الويدجتس القابلة لتعديل الحجم، وشاشة الاقفال الجديدة التي تتيح الانتقال المباشر إلى الكاميرا، وميزة التصحيح الإملائي في النصوص، بالإضافة إلى الدعم الرسمي للغة العربية.

وبعد ان استعرضنا بشكل عام مراحل تطور نظام التشغيل اندرويد تعالوا معا نستعرض كل اصدارات هذا النظام بالتفصيل:

1- الاصدار الاولي – النسخة 1.0 والنسخة 1.1
لم يتم اطلاق اي اسماء علي هذه النسخة وظهرت في مطلع عام 2007 عندما اعلنت جوجل عن هاتف يحمل اسمها ونظام تشغيلها “Google Phone”.

2- الاصدار كابكيك – النسخة 1.5
وفي عام 2008 ظهرت النسخة الجديدة من نظام التشغيل اندرويد والذي كان من المفروض ان يحمل الرقم 1.2 ولكن لان التحديثات به كانت جوهرية وكثيرة فضلت جوجل ان يحمل الرقم 1.5 وبدأت اصدارات الحلوي من هذا النظام.

3- الاصدار الدوناتس – النسخة 1.6
صدرت في سبتمبر 2009. وحدثت من أخطاء اعادة التشغيل النظام وكذلك اضافة مميزات وتجديدات للصور والفيديو وتحسين وظائف البحث. وأضاف أنه أيضا قدم الدعم لشاشات اكبر في الحجم

4- الاصدار اكلير – النسخة 2.0
صدرت في اكتوبر 2009 وتضمن العديد من اصلاح الاخطاء التي كانت موجودة في النظام السابق وكذلك اضافة تحسينات جديدة مثل اضافة البلوتوث الاصدار 2.1 واضافة الفلاش الي التصوير بالكاميرا والشاشة متعددة اللمس والخلفيات الحية المجسمة. والعديد من المميزات الاخري.

5- الاصدار فرويو – النسخة 2.2
هذا التحديث الجديد اضاف العديد من المميزات الكبيرة مثل زيادة سرعة نظام التشغيل وسرعة المتصفح بالاضافة الى دعم نظام التشغيل للصور المتحركة بصيغة GIF ودعمه للاتصال عن طريق WiFi و usb ودعمه للفلاش 10.1.

6- الاصدار خبز الزنجبيل – النسخة 2.3
صدرت هذه النسخة في ديسمبر 2010 حيث تم رصد تمثال على شكل خبز الزنجبيل فى شركة جوجل ثم تم الاعلان لاحقا عن إصدار الأندرويد الجديد 2.3 بهذا الإسم وفى 7 ديسمبر من نفس العام أعلنت جوجل رسميا عن هاتف Nexus S من سامسونج حيث كان أول هاتف بالاصدار الجديد 2.3. وجاء الاصدار الجديد بدعمه العديد من الخواص أبرزها خاصية NFC ودعمه أيضا أكثر من كاميرا فى الجهاز.

7- الإصدار قرص العسل – النسخة 3.0
صدرت هذه النسخة فى فبراير عام 2011 ومن ثم تلته الإصدارات 3.1 و 3.2 مباشرة بنفس الإسم فى شهر يوليو من العام 2011 حيث تميزت هذه الاصدارات بدعمها للاجهزة اللوحية المختلفة ثم بدأ غزو الاجهزة اللوحية فى الاسواق وكان الجهاز اللوحي Motorola Xoom اول لوحى بنظام الأندرويد 3.0 Honeycomb الجديد.

8- الاصدار ايس كريم ساندويتش – النسخة 4.0
صدرت هذه النسخة فى اكتوبر 2011 بصورة سريعة بعد اطلاق تحديثات الأندرويد “قرص العسل” حيث قررت جوجل استخدام إسم “ساندوتش الايس كريم” لاستكمال سلسلة حلوى الأندرويد باختيار اسماء وحلويات جديدة دائمة ولان الاصدار “قرص العسل” كان مخصص للاجهزة اللوحية اما الهواتف فكانت مازالت تعمل بنظام 2.3 “خبز الزنجبيل” وعندما جاء نظام ايس كريم ساندوتش 4.0 كان اول الاجهزة التي حصلت علي هذا التحديث هو Samsung Galaxy Nexus وبعد ذلك تبعته العديد من الاجهزة الاخري.

9- الاصدار جيلي بينز – النسخة 4.1
صدرت هذه النسخة في يوليو 2012 ومن أبرز مميزاته السرعة والسهولة واكثر ما يميزه هو البحث الصوتي وخدمة Google Now التي تجلب لك المعلومة المناسبة في الوقت المناسب. وكذلك دعم أفضل للغة العربية والنصوص ثنائية الاتجاه. بالأضافة لتواجد كل مميزات الاصدار السابق “ساندويتش الآيس كريم” أو يمكن القول انه فرع منه أو امتداد له. و أعلنت Google عن جلي بين 4.3 في 24 يوليو 2013 وكانت أول أجهزة تعمل بة هي Nexus 5 و Samsung Note 3

10- الاصدار كيت كات – النسخة 4.4
صدرت هذه النسخة في اكتوبر 2013 وتعتبر هذه النسخة من احدث اصدارات الاندرويد وتتميز بواجهات أجمل وأبسط وتم فيها إستخدام التصاميم البسيطة مثل الأشرطة الشفافة لكي يظهر الخلفية بشكل كامل مع تغيرات بسيطة على تصاميم بعض الأيقونات مثل أيقونة الإتصال. ومازالت التحسينات قائمة علي هذه النسخة الاخيرة