اقسام الموقع

نصائح لخفض استهلاك الرصيد للأجهزة الذكية في تصفح الانترنت


 

532667_592141114132490_337025107_n

نصائح لخفض استهلاك الرصيد للأجهزة الذكية في تصفح الانترنت

أصبحت الهواتف الذكية والحواسب اللوحية جزءاً هاماً في حياة المرء اليومية، إلا أن هذه الأجهزة تواجه إشكالية نفاد سعة البيانات الثابتة للوصول إلى الإنترنت مع كثرة الاستخدام، بالتالي تقوم الشركات المقدمة لخدمة الإنترنت بخفض السرعة بشكل ملحوظ. ومن خلال القيام ببعض الإجراءات والخطوات البسيطة يمكن تقليل استهلاك سعة البيانات المحدودة، وبالتالي الحفاظ على سرعة الإنترنت.

وأوضح مايك شنور، المتحدث الإعلامي باسم الرابطة الاتحادية للاقتصاد الرقمي بمدينة دوسلدورف الألمانية، أنه يتعين على المستخدم مراقبة سعة تصفح الإنترنت بدقة، وذلك للحيلولة دون أن تصبح سرعة الإنترنت بطيئة. ولهذا الغرض توجد حالياً تطبيقات تُعرف باسم “عدَّاد بيانات”، تكون مثبتة مسبقاً على الأجهزة المزودة بنظام آبل آي أو إس أو مايكروسوفت ويندوز فون.

وبالإضافة إلى ذلك، تشتمل الهواتف الذكية والحواسب اللوحية المزودة بنظام جوجل أندرويد 4.0 أو الإصدارات الأحدث على وظيفة العدَّاد، التي توضح للمستخدم لمحة عامة عن سعة البيانات المستهلكة. وبالنسبة لمستخدمي الإصدارات الأقدم من نظام أندرويد، يمكنهم تزويد أجهزتهم الجوالة بوظيفة عدَّاد البيانات بشكل لاحق عن طريق التطبيقات مثل Netcounter أو Mobile Counter أو Traffic Counter.

وإذا اتضح للمستخدم من خلال عدَّادات البيانات أنه يتجاوز سعة البيانات المحدودة أثناء تصفح الإنترنت، فيمكنه القيام ببعض الإجراءات والخطوات البسيطة التي من شأنها تقليل استهلاك سعة البيانات المحدودة. وتبدأ هذه الخطوات من إعدادات متصفح الإنترنت ذاته، ويقول البروفيسور كاي رانينبيرغ، من جامعة غوته بمدينة فرانكفورت الألمانية، :”تستهلك الصور ومقاطع الفيديو بمواقع الإنترنت أغلب سعة البيانات”، لذلك فإنه من المستحسن إيقاف وظيفة تنزيل الصور، مع ضرورة إيقاف الفيديو بسرعة قدر الإمكان في المواقع الإلكترونية التي تشتمل على مقاطع فيديو.

متصفح بديل

ومَن لا يرغب في الاستغناء عن الصور أو مقاطع الفيديو، فمن الأفضل استعمال متصفح بديل موفر في استهلاك سعة البيانات مثل أوبرا ميني، الذي يقوم بضغط المواقع الإلكترونية المراد زيارتها أوتوماتيكياً ويرسلها للمستخدم، وبالتالي يتم التقليل من استهلاك سعة البيانات. علاوة على أنه يمكن للمستخدم ضبط جودة “منخفضة” للصور، وبذلك يتم أيضاً التوفير في سعة البيانات.

وينصح الخبراء أيضاً بالحد من استعمال التطبيقات بالنسبة لمستخدمي الهواتف الجوالة أو الحواسب اللوحية ذات سعة البيانات المحدودة، ويقول مايك شنور :”ينبغي على المستخدم غلق التطبيقات، التي لم يعد في حاجة إليها”. ويرجع سبب ذلك إلى أن هناك الكثير من التطبيقات تواصل عملها في الخلفية وتستهلك قدراً من سعة البيانات.

بالإضافة إلى أن غلق التطبيقات يحافظ على شحنة البطارية بالأجهزة الجوالة. كما يتعين على المستخدم توخي الحرص والحذر عند تشغيل خدمات مزامنة البيانات أو الوظائف التي تعمل في الخلفية، وأوضح مارتن شملاور، من معهد التقنية اللاسلكية بمدينة ميونيخ الألمانية، :”التزامن التلقائي لرسائل البريد الإلكتروني وجهات الاتصال والتقويم يؤدي إلى التحميل المستمر على سعة البيانات في الخلفية”.

وضع “الطائرة”

ويشير الخبراء إلى أن وضع ضبط “الطائرة” في الهواتف الذكية يعتبر أفضل وضع ضبط للتوفير في استهلاك سعة البيانات وشحنة البطارية؛ لأنه يتم إيقاف جميع الاتصالات الجوالة بلا استثناء، بما في ذلك وظيفة الهاتف. وينصح الخبير الألماني مارتن شملاور :”ينبغي على المستخدم تشغيل بعض إعدادات الشبكة على الأقل، مثل شبكة WLAN اللاسلكية أو الإنترنت الجوال أو تقنية البلوتوث عند الحاجة”.

وتجدر الإشارة إلى أن خدمات الحوسبة السحابية، مثل آي تيونز أو جوجل درايف أو دروب بوكس، تعتبر من الوظائف التي تستهلك قدراً كبيراً من سعة البيانات. بالإضافة إلى أن الخدمات القائمة على تحديد الموقع أو وظائف النظام العالمي لتحديد المواقع (GPS) لا تُشكل إجهاداً على بطارية الأجهزة الجوالة فحسب، بل إنها تحتاج إلى سعة بيانات كبيرة عند تحديد الموقع.

وبشكل أساسي كلما زاد اعتماد المستخدم على شبكة WLAN اللاسلكية في الوصول إلى الإنترنت، يمكنه استعمال سعة البيانات المحدودة لفترة أطول، علاوة على أنه يمكن تصفح مواقع الويب بصورة أسرع. وتتوافر حالياً إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت مجاناً في كثير من الفنادق والمطاعم والمقاهي، لكن لا يجوز لهذه الخدمة المجانية أن تدفع المستخدم لإغفال جوانب الأمان عند استعمال الشبكات اللاسلكية.

ويحذر الخبير الألماني مارتن شملاور قائلاً :”قد يتمكن الأشخاص الغرباء في الشبكات العامة من الإطلاع على رسائل البريد الإلكتروني أو معرفة مُدخلات المتصفح أو اختراق تدفق البيانات في التطبيقات المشغلة”. وعلى الرغم من أن تصفح الإنترنت عن طريق شبكات الاتصالات الجوالة يكون نظير تكلفة وبسرعة بطيئة في أغلب الأحيان، إلا أنه يكون أكثر أماناً.

وينصح الخبراء بالتخلي عن تنزيل الأحجام الكبيرة من البيانات أثناء التنقل، ويقول أندرياس ألبرز، من جامعة غوته بمدينة فرانكفورت، :”يمكن للمستخدم تنزيل الملفات كبيرة الحجم أو التحديثات عندما تتوافر شبكة WLAN أو قبل نهاية الشهر عندما تنتهي صلاحية سعة البيانات المحدودة”، كما يتيح نظام جوجل أندرويد إمكانية ضبطه، بحيث لا يوفر تحديثات إلا عندما يكون هناك اتصال فعال بالإنترنت عن طريق شبكة WLAN اللاسلكية.

وعند اضطرار المستخدم لتنزيل البيانات أثناء التنقل، فلابد أن يكون هناك اتصال جيد بشبكة الإنترنت، ويقول أندرياس ألبرز :”من المهم توافر اتصال جيد بشبكة الإنترنت، حتى لا تنقطع عملية التنزيل، وتبدأ العملية من جديد”. وفي مثل هذه الحالات يتم استهلاك سعة البيانات المحدودة دون داعٍ.